ما هو خلاص الله؟...إنّه يسوع المسيح!... (القدّيس أغسطينوس المغبوط).عندما نفرحُ بالصّلاة... عندما يهدأُ فكرُنا لا بمقتنيات العالم بل بنور الحقّ، عندئذ تفرح نفوسنا بالله ولا تكون بعيدة عنه لأنّه كما يقول "به نحيا ونتحرك ونوجد" كأنّه أخٌ وقريبٌ، صديقٌ لي!. (القدّيس أغسطينوس المغبوط).لقد وهب الله للجسد نومًا به تنتعش الأعضاء فيقدر أن يعضد نفسًا ساهرة. ولكن يلزمنا أن نكون حذرين لئلّا تنام النّفس ذاتها لأنّ نوم النّفس شرّ... نوم النّفس هو نسيانها لله... (القدّيس أغسطينوس المغبوط).إنّ من يقتفي آثار المسيح لن يضلَّ قطّ!.... ومن يصل إليه لا يلحقه يأس!... ومن ملكَهُ تُشبع كلّ رغباته!... (القدّيس أغسطينوس المغبوط).لا تطلب من الله أن يعمل ما تريده أنت بل أطلب كما تعلّمت أن تتمّ مشيئته فيك. (القدّيس أغسطينوس المغبوط).إنّ التّأمّل في آلام الرّبّ المحبّ البشر يجعل المرء ينسى آلامّه، فيخرج من ذاتيّتِهِ ليحيا مع الرّبّ منشغلًا بحبّ الفادي المصلوب!. (القدّيس أغسطينوس المغبوط).
| 26-06-2016 |

   المتعارف عليه، منذ القديم، أنّ عناصر الوجود أربعة: الماء، والهواء، والنّار، والنّور. هذه العناصر الأربعة تجتمع كواحدة، كَمِن مصدر واحد هو روح الله. الرّوح هو النَّفَس، هو الهواء. والرّوح هو الماء: "من آمن بي تجري من بطنه أنهار ماء حيّ". والرّوح هو النّور: الله نور. والرّوح، أيضًا، هو النّار. إلهنا نار آكلة، لا بالمعنى المجازيّ، بل بمعنى أنّه لا يقاربه أحد ويعيش إلاّ إذا هو قرّبه بالنّعمة. إذا قلنا "عناصر أربعة"، فهذه العناصر هكذا تتمثّل، كأربعة، في حياتنا، نحن البشريّين. أمّا أصل هذه العناصر، إذًا، فروح الرّبّ، وهي واحدة فيه.

| 26-06-2016 |
الإنجيل : مت ١٠: ٣٢-٣٢، ٣٧-٣٨، ١٩: ٢٧-٣٠
الرّسالة : عب ١١: ٣٣-٤٠، ١٢: ١-٢

   اليومَ يُدخِلُنا الإلهُ الرّبُّ يسوعُ المسيحُ في خاصيّةِ الاعترافِ به قدّامَ النّاسِ جهارًا!!.

   اليومَ يقفُ الرّبُّ في تلاميذِهِ قائلاً: "كلّ من يعترفُ بي قدّامَ النّاسِ أعترفُ أنا بهِ قدّامَ أبي الّذي في السّمواتِ"...

   اليومَ وبعد صلبِ الجسدِ الإلهيِّ الإنسانيِّ للقيامةِ والصّعودِ إلى الجلسةِ عن يمينِ الآبِ، يكشفُ يسوعُ المسيحُ سِرَّهُ لتلاميذِهِ بدءًا وللعالمِ أجمعَ التّائقِ إلى تثبيتِ ذاتِهِ في الحياةِ من دون مواربةٍ ولا تلكؤٍ ولا شكٍّ أو خوفٍ، ليعرفَ أنّه ينتمي إلى اللاّمتزعزعِ الّذي سَمَّتْهُ بعضُ الشّعوبِ "خلودًا" وأخرى جاورتْهُ "بالمطلقِ، باللاّمائتِ"...

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
مقتطفات وصور لسيادة المتروبوليت جاورجيوس (خضر).
صورة الأسبوع من عيد ميلاد السّابق المجيد 2016.
رسم وليد مقدسي – عمره ٦ سنوات.
ذاهبٌ في السّيّارة إلى الدّير.
عن التّكلّم بالألسنة.
"قصّة "العنصرة.
السّجود بالرّوح والحقّ.
"اذكر يا ربّ...".
السّامريّ الصّالح اليوم.
المجمع "الكبير المقدّس"
قراءة وتساؤلات وانطباعات!.