إنّ من يضرب كتلة الحديد، يفكّر أوّلاً فى نفسه ماذا ينوي أن يصنع منها هل يريد منجلاً أم فأسًا؟. هكذا ينبغى أن نفكّر نحن أيضاً أيّة فضيلة نَنشد، لئلا نتعب عبثًا. (القدّيس أنطونيوس الكبير).إنّ أخطر الأمراض النّفسيّة وأشرّ الكوارث هو عدم معرفة الله الّذي خلق الكلّ لأجل الإنسان ووهبه عقلاً وأعطاه كلمة (نطقًا) بها يسمو إلى فوق وتصير له شركة مع الله، متأمّلاً وممجّدًا إيّاه. (القدّيس أنطونيوس الكبير).لا تتوهم بأنّك عالم وحكيم لئلّا يذهب تعبك سدى وتمر سفينتك فارغة. (القدّيس أنطونيوس الكبير).أوقد سراجك بدموع عينيك. (القدّيس أنطونيوس الكبير).كلّما كان الإنسان معتدلًا في حياته يصير في سلامٍ أكثر، إذ لا يكون ممتلئًا بالاهتمام بأمور كثيرة من خدم وأُجراء وأغنام... إلا أنّنا عندما نتعلّق بمثل هذه الأشياء نصير معرَّضين للضّيقات الّتي تنبع منها والّتي تقودنا إلى التّذمّر على الله. (القدّيس أنطونيوس الكبير).إنّ الشّهوة النّابعة من إرادتنا الذّاتية (لاقتناء أشياء كثيرة) تملأنا اضطرابًا، فنتخبّط في ظلام حياة الخطيئة غير عارفين أنفسنا. (القدّيس أنطونيوس الكبير).
| 22-01-2017 |

   بين ذهنيّة المؤسّسة الكنسيّة والوجدان الكنسيّ بون شاسع. الكلام على مؤسّسة مقدّسة في مقابل مؤسّسة دهريّة كلام غير مقبول ولو اعتدنا عليه وبات مُشيَّعًا. القداسة لا تُمَأسَس!. كلا المؤسّستين من طينة واحدة لأنّهما تتعاطيان الأمر عينه ولو بشعارين مختلفين: السّلطة!. هناك وظيفة وهناك رئيس ومرؤوس في إطار نظام إداريّ معيّن. السّلطة شأن بشريّ بحت. لا مطرح فيها لِما هو إلهيّ بشريّ

| 22-01-2017 |
الإنجيل : لو ١٩: ١-١٠
الرّسالة : ١ تيمو ٤: ٩-١٥

   وامتدّ شعبُ اليهوديّةِ ساعيًا وراءَ يسوعَ ليسمعَ كلمتَهُ!... ليعرفَ من هو؟!. ليأكلَ خبزَ فريضتِهِ من روحِ الله الّذي شهِدَهُ نازلاً على رأسِهِ بهيئةِ حمامةٍ بيضاءَ تلتمعُ من نارِ ونورِ الثّالوثِ الّذي أعلنَ بصوتِهِ الّذي سيبقى هادرًا إلى أبدِ الأبدِ: "هذا هو ابني الحبيبُ الّذي به سُرِرْتُ فلهُ اسمعوا!!!".

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
الحمّال العاميّ الّذي أقام رجلاً ميتًا.
الدّكتور ناظم باسيل يتحدّث.
صورة الأسبوع.
رسم كريستينا خوري – عمرها ٦ سنوات.
رسم لأزهار مع الصّليب محاط بالقلوب!.
العندليب الصّامت.
درس في الفيزياء.
هروب الرّسول بطرس.
خبرة شيطانيّة هدَتْه إلى الإيمان.
كيف يسمع القدّيسون صلواتنا.
إصدار جديد.