الله محبّة، هو ليس رقيبًا فقط على حياتنا، بل يعتني ويهتمّ بنا كأب، ولكنّه يحترم حرّيتنا أيضًا، ولا يفرض شيئًا علينا، فلنضع رجاءنا على عناية الله ولا نخش من التعثّر. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).الرّوح القدس هو في كلّ مكان، ولذلك فمن يهتدي بالرّوح القدس تتملّكه معرفة الله أيضًا. يصير بإمكانه أن يعرف الماضي والحاضر والمستقبل، فالرّوح القدس يكشف له ذلك. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).إنّ محبّة الأخ تُنمّي المحبّة نحو الله، إذ لا يمكن المرء أن يصل إلى الله إذا لم يعبر بالبشر. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).علّموا الأولاد أن يطلبوا معونة الله وقودوهم إلى التّواضع فإنّه الدوّاء الفعّال والسّرّ الكبير. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).إنّ ما يقدّس الأولاد ويجعلهم صالحين، هو حياة الوالدَين في المنزل. ينبغي على الآباء أن يعطوا ذواتهم لمحبّة الله، أن يصبحوا مثل القدّيسين. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).الفرح هو المسيح بالذّات، إنّه فرح يجعلك إنسانًا آخر، إنّه جنون روحيّ ولكن في المسيح، يُسكرُك كالخمر الصّافي. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).
| 27-11-2016 |

   تساءلنا، في مقالة سابقة، في شأن الخطر أن تمسيَ الكنيسةُ، في الممارسة، في وادٍ والنّاسُ في وادٍ آخر!. إذ ذاك، بحجّة الحفاظ على الكنيسة، تستأثر "النّخبة"، الإكليريكيّة أو الفكريّة أو حتّى الرّهبانيّة، بها، وبدل أن تكون كنيسةُ مسيح الرّبّ خلاصًا وحياةً جديدة للبشريّة، تستحيل مؤسّسةً مستأسَرَةً لتقاليدَ عرضيّة، تاريخيّة وفكريّة وثقافيّة، وتغضّ الطّرف عن التّقليد الجزعيّ الشّريف الّذي هو عمل الرّوح القدس فيكَ وفيَّ، في آبائنا وفينا، أمسًا واليوم وغدًا، ممدودًا إلى كلّ العطاش إلى الماء الحيّ وإلى كلّ الجوعى إلى خبز الحياة.

   علينا أن نعترف بما نحن عليه في الواقع، وإلّا نقيم، من حيث لا ندري، خارج روح الكنيسة. أستاذ اللّاهوت، الّذي شغلُه الشّاغل سلامةُ العقيدة ولا يبالي بالصّوم والصّلاة، يسيء إلى نفسه

| 27-11-2016 |
الإنجيل : لو ١٨: ١٨-٢٧
الرّسالة : أف ۲: ٤- ۱٠

   "أيّها المعلّمُ الصّالحُ... ماذا أعملُ لأرثَ الحياةَ الأبديّةَ؟!"...

   قالَ يسوعُ لسائلِه: "بِعْ كلَّ شيءٍ لكَ ووزّعْه على المساكين فيكونَ لكَ كنزٌ في السّماء... وتعالَ اتبعني!!".

   أتصيرُ أنتَ أرضي... ترابي الّذي أسجدُ عليه إليكَ صارخًا... أين أنتَ يا ربّي وإلهي؟!.... أتسمعُني؟!!...

   تعبتُ من الجولانِ في فِكْرِ شعبي!!... من أقاصي الأرضِ إلى مجاري ينابيعِ دمائِها المُهراقة عنكَ وعنّي، أنا الّذي جبَلْتَني من لحمِ جنبِكَ، الّذي أَنْبَعْتَ منه كنيستَكَ... عَروسَكَ وعُرْسَكَ القائمَ في وجدانِ شعبِكَ الّذي ما زالَ يبحثُ عنكَ، ضاربًا في صحاري العتماتِ الّتي أغرقَ نفسَهُ فيها، باحثًا عن حياتِهِ الّتي لا موتَ فيها... عن وجودِهِ فيها...

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
محبّة الله وعنايته.
صورة الأسبوع.
صلاة القدّيس بورفيريوس الرّائيّ
رسم للدّير لساشا-ماريا برزغال - عمرها ٦ سنوات.
واجهة الدّير مع أيقونة السّابق فوق البوابة الأساسيّة مع الأشجار والأزهار.
أيقونة "كورسك" العجائبيّة.
في حكمة هذا الدّهر والدّهر الآتي.
   حُجَّتي ...
إلى أولادي
في التّجدّد بالرّوح.
صديق الملائكة.
مقتطفات من خبرات رهبانيّة.