.المسيح قام! حقًا قام!     فصح مجيد     هوذا يوم القيامة، فلنقرّب لله ذبيحة، هي أنفسنا، ولنقدّم لمن هو "الصّورة" ما قد خُلق على صورته، لنعترف بقيمتنا، ولنوقّر النّموذج الأصلي، ولنبلغ إلى إدراك قوّة السّرّ ومَن لأجله مات المسيح. (القدّيس غريغوريوس اللاهوتيّ).     لقد أتى ملكوت الحياة ولا وجود لسلطان الموت من بَعد!. ثمّة ولادة جديدة، وعيشة جديدة، ونهج حياةٍ جديد، لا بل ثمّة استحالة جوهريّة لطبيعتنا بالذّات. (القدّيس غريغوريوس النّيصيّ).     الخطيئة هي أن لا تدرَك نعمة القيامة. فبدلاً ممّا يستحقه الخطأة بكلّ عدلٍ يهبهم القيامة، وبدلاً من الأجساد الّتي انتهكت ناموسه يوشّحهم بالمجد. هكذا ربّي لا أستطيع السّكوت إزاء أمواج نعمتك. (القدّيس إسحق السّوريّ).     إنّ الشيطان يحاصرنا بقساوةٍ أشدَّ مذ لبسنا كرامة الأبناء، لأنّه ينفلق حسدًا عند رؤيته جمال الإنسان الجديد متقدِّمًا نحو المدينة السّماويّة، الّتي منها طُرد. (القدّيس غريغوريوس النّيصيّ).     المسيح قام! حقًا قام!     فصح مجيد       
الأحد 20 نيسان 2014

مسيرة المجد

      اليوم، يا إخوة، أعطانا الرّبّ عربون قيامته من بين الأموات. في وقت من الأوقات، أقام الرّبّ المخلّع، وأعطى البرهان أنّه قادر على أن يغفر الخطايا. واليوم، الرّبّ أقام لعازر، وأعطى البرهان أنّه قادر على أن يقيم البشريّة...        يتبع

 
  

     خبرُ الأعجوبة الّتي حصلت في دير المغاور في عيد الفصح!... في العام 1463م، كان "الأرشمندريت نيقولاوس" المغبوط هو رئيس دير المغاور في كييف الرّوسيّة. ففي يوم عيد الفصح تلك السّنة بالذّات، ذاك اليوم الّذي يعيِّد فيه المسيحيُّون جميعًا "لإماتة الموت" و"إبادة الجحيم" ...   

إصدارات جديدة  

السنكسار الأسبوعي
القدّيس الرسول مرقص الإنجيلي

 

إبحث في الموقع عن:

مقالات سابقة